بحر الإبداع دوت نت
هلا وسهلا بك ضيفنا الكريم،
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فمرحبا بك كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى،
أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
مع تحيات - إدارة المنتدى -
بحر الإبداع دوت نت

العاب | افلام| اغاني | قسم اسلامي | مقاطع و صور | مصارعة حرة | برامج | مناهج و تعليم | العاب | برامج المحمول
 
الافلام والفيديالافلام والفيدي  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 عفوا أيها الرجل (الجزء الخامس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيرين مصطفى
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 6
نقاط : 18
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/03/2015

مُساهمةموضوع: عفوا أيها الرجل (الجزء الخامس)    الأربعاء مارس 11, 2015 11:17 pm

حاولت حنين في تلك الفترة التظاهر بأن كل شيء على ما يرام، ولكن أمير كان يشعر أنها تكذب ولا يدري لماذا تفعل ذلك، فهو لم يجبرها على شيء. وحدث الحمل الثاني ونفس التعب والراحة وأيضا الولادة في الشهر السابع. ولكنها هذه المرة انجبت يارا. بعد أن علمت حنين أنها ولدت بنتا أصيب بصدمة عصبية وأضطر أمير لعرضها على طبيب نفسي، وظن الجميع أنه اكتئاب ما بعد الولادة، وأخذت بعض الأدوية، واختفت الصدمة وقررت كتابة مذكراتها، البحث عن حل لمشاكلها حتى لا تعاني ابنتها مما عانت هي منه وكتبت أول سطورها.
"عفو أيها الرجل أنا لست جاريتك التي تتمناها أو فكرت في امتلاكها فأنا امرأة شرقية حرة أفعل ما يحلو لي وليس ما يحلو لك. لست أنت علي بمسيطر لأني أملك زمام نفسي وأوجهها حيث أشاء.
انفعل، انهرني ولكن لن أعود لك مرة أخرى. نعم أنا أدري ما أقول لن أعود لك وأنت لا تعرف من أنا ولا تعرف قدري، فأنت كأي رجل شرقي لا يرى مني غير جسم يشتهيه في نهم".
وبكت وتذكرت كل ما مر بها ولكنها قاومت وقررت كتابة كل ما مر بها وتذكرته وكتبت مرة أخرى استكمالا لما بدأته "سأكتب كل مررت به لأني لا أريد لابنتي أن تمر بمثل هذه الظروف يجب أن أتعلم أولا كيف أواجه مشاكلي حتى أساعدها أن تتجنبها"
وأكملت كتابة مذكراتها حتى اللحظة التي تعيشها ودخل أمير الغرفة ووجدها تبكي
أمير: انتي بتعيطي يا حنين، مالك في ايه حد ضايقك؟
حنين: أبدا يا أمير قررت كتابة مذكراتي ومحتاجة ليك تساعدني
أمير: أساعدك ازاي مش فاهم
حنين: أنا مش قادرة اتكلم اقرا وانت تفهم كل حاجة، بس من فضلك افتكر انا طلبت مساعدتك لاني بحبك وواثقة من حبك ومشاعرك، لو مش قادر تستوعب اللي ح تقراه يبقى اقراه وطلقني من غير بهدله وفضايح
أمير: انتي قلقتيني هو في ايه انتي بتخونني طيب ولا في ايه افهم
حنين: عيب عليك تشك فيا كده
أمير: اسف مش قصدي بس مش فاهم حاجة
حنين: اقرا وانت تفهم
وقرأ أمير المذكرات ولما انتهى من قراتها لم يفعل سوى ما فعلته هي ظل يبكي وضمها في حضنه
أمير وهو يبكي: حنين كل دا حاسة بيه وساكتة ليه ما اتكلمتش ليه ما عرفتنيش أي حاجة عشان اساعدك بدل ما انا بعذبك
حنين بانهيار: ما كنتش قادرة كنت خايفة خصوصا لما افتكرت اللي حصل لما صرخت من الألم زمان ايه اللي حصلي علموني أخاف واسكت
أمير: بس أنا مش زيهم يا حنين وانتي شوفتي دا بنفسك
حنين: أنا دايما خايفة ومرعوبة خايفة أخرج خايفة اتفسح خايفة اكلم الناس
أمير: طب ليه ما رفضتيش الجواز؟
حنين: رفضته وأهلي بهدلوني، حتى عزت ضغط عليا
أمير: عزت الكلب دا كمان وأنا اللي كنت فاكره ابوكي
حنين: عزت راجل زي اي راجل بتلومه ليه. كل الرجالة مش شايفين حاجة في البنت غير حاجة واحدة يبقى الومه ليه يختلف عن غيره في ايه
أمير: غلطانة، في ناس محترمة كتير. كمان موضوع العملية دا بهدلة ليكي وما كانش ليه لازمة لو كنتي صارحتيني بالحقيقة من الأول. أنا بحبك يا حنين من أول يوم شفتك فيه في الجامعة من وانتي في اول سنة
حنين باستغراب: انت بتتكلم جد
أمير: ايوة وانتي ولا هنا اصلا ولا حاسة بأي حاجة
حنين: أنا مش ح اكدب عليك واقولك حبيتك من اول ما شفتك. أنا كنت حاسة اني مش زي البنات ما ينفعش احب واتحب بس حبيتك يا أمير وكان سبب رفضي ليك رفضي للراجل مش أنت ورفضي لموقف امي واخويا. انا بنت زي اي واحدة كان نفسي احب واتحب وفارس احلامي يخطفني على الحصان الابيض بس كل ما اشوف اهلي وازاي بيتعاملوا معايا افوق واعرف اني مش زي اي واحدة. لما بشوف نظرات الرجالة ومحاولتهم نهشي بعنيهم ونظراتهم بعرف اني انا السبب ولازم اسكت، لما واحد يتحرش بيا باقول اكيد انا السبب ولازم اسكت
ودخلت في موجة من البكاء الهستيري واحتضنها أمير وقرر أنه لابد من الذهاب لطبيب نفسي وعرض الحالة عليه دون علم أحد مراعاة لمشاعر حنين، وبالفعل ذهبت حنين مع زوجها للطبيب النفسي، وقرأ الطبيب المذكرات لخجل حنين من الكلام، وتعامل مع الحالة، وأرشد أمير لكيفية التعامل السليم. مر على علاج حنين أكثر من عام ولكن في نهاية العلاج تحولت حنين إلى شخص اخر وتأكدت أنها لم تخطئ ولكن الخطأ كان فيمن حولها في مجتمع لا يقدر الظروف يعاقبها فقط لأنها انثى. شعرت حنين بقوة كبيرة بوقوف أمير معها ومساندته لها ومراعاة مشاعرها ولأول مرة تناديه حبيبي.
حنين: يا حبيبي
أمير: انتي بتقولي ايه قولي تاني اصلي مش سامع
حنين: بقول يا حبيبي
أمير: انتي عيانة سخنة
حنين: انت زعلان انا غلطانة
أمير وهو يأخذ حنين لحضنه: زعلان أنا فرحان فرحة عمرك ما تتخليها لأول مرة من ساعة ما اتجوزنا من ست سنين تقوليها
حنين: على فكرة كنت بحبك بس كنت خايفة عشان الظروف اللي انت عارفها
أمير: وأنا مقدر كل دا وبحبك وح أفضل أحبك لحد ما أموت أهم حاجة خلي بالك من الولاد واهتمي بيهم وبلاش العيادة بالليل
حنين: انا كمان بفكر استغنى عن المستشفى عايزة اهتم بالولاد انا سيبتهم كتير وعمر وفاروق بالذات بيخافوا قوي مني
أمير: معلش كله ح يتغير، ومش ح يخافوا هما لسه صغيرين ومش فاهمين وبرعايتك وحبك ح ينسوا
حنين: تفتكر
أمير: اكيد، انتي محدش يعرف يعمل معاكي حاجة غير يحبك
انتظروا الجزء السادس والأخير

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عفوا أيها الرجل (الجزء الخامس)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحر الإبداع دوت نت :: أدب وشعر دوت نت :: القصص القصيرة-
انتقل الى: